9 يونيو، 2011

شوية أفكار خبيثة زي الفيروسات الخبيثة !

كنت اخدت فترة هدنة من التدوين ، لان المسألة بقت تغم النفس ، نفسي أكتب حاجة مفرحة ، مش لاقي ، كل اللي شايفه قدامي خلافات و تفاهات و صراع على أوهام ، و كله بيتاجر بكله ، من كام يوم قابلت صديق ليا على القهوة كان بقاله فترة عامل غياب و مش بيظهر ، استقبلناه كالعادة و بدأت النميمة اليومية عن اللي بيحصل في البلد ، بصراحة محدش في الشلة متفائل ، كله بيقول الثورة خلصت خلاص قبل ما تتحقق مطالبها الحقيقية ، دستور أيه و انتخابات أيه الأول شوفوا الناس عايزة ايه !

المهم سيبكم من الكلام اللي مش هيودي و لا يجيب لان الوضع دلوقتي بقى مختلف عن فترة الثورة الحقيقية

النهاردة السيد أوباما و السيدة مريكيل أتفقوا على أن موضوع القضية الفلسطينية مش عايزينه يدخل الأمم المتحدة لان كده الوضع هيتغير ، الخبر ده خلاني أبص لحاجات تانية كثير بتحصل حوالينا ...

من أمتى أمريكا بتحب الثورات الشعبية أو هي بتدعم أي ثورة شعبية ، و يكون عندها استعداد تحارب علشانها ، الموقف في ليبيا مش حلو ... عذرا يا ثوار ليبيا بلدكم بتتباع دلوقتي في المزاد !

تونس من ثورة شعبية لخناقة على ماهية الدولة !!

سوريا ثورة شعبية و دلوقتي بقت طائفية !!

اليمن ثورة شعبية و دلوقتي بقت قبائلية !!

البحرين ... مطالب ديمقراطية و دلوقتي شيعية !!

أما في مصر كانت ثورة شعبية و دلوقتي بقت ........... مش عارف !!

واحد ... أثنين .... الثورة راحت فين !