21 نوفمبر، 2011

راجع من الميدان و السعادة و الدم على وجهي

رجعت من التحرير لأني أصبت إصابة صحيح مش كبيرة ، طوبة صغيرة خبطت في راسي ، بس السعادة اللي جوايا مش سايعاني الثورة مش هتموت قبل ما آجي كان في بيان هيطلع بيتم الكلام عنه ، لما وصلت لقيت نوارة نجم منزلة البيان على مدونتها اول حاجة عملتها أني أخدته و حطيته على الفيس بوك لأني شايف أن البيان بيتكلم عن اللي أحنا عايزينه صحيح مش كله لكن مادام ناس كثير وافقت عليه خلاص مش مشكلة مش هعمل فيها فلحوص ، المهم الأجواء في التحرير رائعة و المصادمات في شارع محمد محمود عند وزارة الداخلية عنيفة و دامية ، الناس اللي خرجت مطالبها كثير لكن الواضح أن الناس كفرت بالأحزاب و النخبة و شوية المتأنقين اللي بيقولوا كلام كبير قوي محدش فاهم منه حاجة ، و مافيش حد فيهم حاول يقول حلول للي أحنا فيه ، فين مطالب الثورة قبل ما تتخانقوا على كراسي في البرلمان و بتتخانقوا على أيه !  على وهم و ألا الموضوع سلطة و خلاص ، أحنا لما ننتخب عايزين ناس مننا ، ناس بتعبر عننا بجد مش بدل بتلمع و ساعات غالية
ثورة مصر مش هتموت هريح و هنزل تاني ..... راجع إما مطالبنا أو الموت
أشهد أن لا إله إلا الله و اشهد أن محمـد رسول الله