2 أكتوبر، 2011

سلملي بقى على التروماي

بقالي كثير مبتكلمش يمكن بسبب إحساسي بخيبة الأمل بعد كل اللي عملناه ، كل ما تفتح التلفزيون أو تقرأ جرنال أو تدخل على موقع على النت كله بيتكلم عن قانون الانتخابات و تسليم السلطة للمدنيين ، كأن الانتخابات دي هي عصا موسى اللي هتحل كل المشاكل اللي كل يوم عمالة تزيد خصوصا الأسعار اللي عمالة تطلع كل يوم لفوق لغاية لما الواحد بقى مش طايلها ...

طيب انتخابات و هنقعد في الدوامة دي لغاية فبراير لما نخلص من انتخابات الشورى ، يعني البلد هتقعـد كده من يوم 28 نوفمبر لغاية نص فبراير السنة الجاية في مولد سيدك الانتخابي ...

المشكلة بقى ان حتى البرلمان اللي جاي مش مهمته أنه يحل المشاكل اللي عمالة تزيد و تفرقع كل يوم لكن كل مهمته الدستور الجديد و طبعا مش هينتهي منه قبل سبتمبر أو أكتوبر اللي جاي و مش هيتم طرحه للاستفتاء قبل ديسمبر ، و إذا أتوافق عليه من غير خناقات و مشاكل لازم نحل البرلمان اللي فات لأنه بقى غير دستوري ، و نرجع تاني لمولد سيدك الانتخابي خلال 6 شهور من نتيجة الاستفتاء على الأقل يعني الانتخابات الثانية هتكون في أكتوبر 2012

أقول أيه حسبي الله و نعم الوكيل على اللي وافقوا على التعديلات الدستورية الغبية اللي حطتنا في المشكلة دي قعدنا نقول ليهم يا جدعان أفهموا الموضوع مش زي ما أنتم فاهمين داحنا كده بنلف و ندور حوالين نفسنا ... يقولك المادة الثانية ، يا سيدي الموضوع مش المادة الثانية افهم بقى ... يقولك ... أنتم عايزنها دولة كفر و الحاد ... خلاص أشرب بقى يا عم المؤمن

أقولك اللي هيحصل بعد كده ... رغم أن قانون العزل السياسي منتظر أنه ينزل خلال الأسبوعين الجايين لكن برده الفلول الحلوين هيدخلوا المجلس ، لأن الموضوع مش أسماء يا حلوين الموضوع أكبر من كده دي عصبيات كبيرة و إذا كان في عيلة كبير في دايرة مثلا متعودة تاخد عضوية المجلس و كبير العيلة اللي كان بيكسب نزل أسمه ضمن قانون العزل السياسي ممكن يرشح أبنه أو أخوه أو أبن عمه أو أبن خاله المسألة مش صعبة عليهم ، و اللي في المدن الكبيرة سهل عليهم يجيبوا خيال مآتة و يلمعوه في الفترة اللي جاية و يتمويل كويس و ينزل الانتخابات و هينجح بفلوسه سواء كان في القوائم أو المقاعد الفردية ... لأن كلنا عارفين أن الانتخابات في مصر بقت للي معاه الشنطة الحلوة المليانة

وسلملي بقى على التروماي