14 أغسطس، 2011

المجلس العسكري و التعدي على الذات الملكية

 

SCAF

لما قريت موضوع قضية اسماء محفوظ و تحويلها للتحقيق لأنها تعدت على المجلس العسكري لأنها قالت رأيها بصراحة ، في الأول قلت أزمة و هتعدي و تحقيق روتيني و تخرج ، لكن لما عرفت ان النيابة العسكرية قررت الإفراج عنها بكفالة 20,000 جنيه ، افتكرت على طول قانون قديم كان موجود ايام الملكية أسمه التعدي على الذات الملكية بيعاقب كل من ينتقد الملك بالحبس أو الغرامة أو ليهما و أعتقد ان القانون ده أتلغي في 2/8/1952 و تم العفـو عن كل المحكوم عليهم في تلك الجريمة الشنعاء ، بس الظاهر أن القانون ده بعث مرة أخرى من غياهب صفحات التاريخ لكن باسم جديد ... اسمه العيب في ذات المجلس العسكري ، كل ده بسبب تويتايه غاضبة من أسماء بسبب حالة التيه اللي احنا عايشين فيها و بقينا مش عارفين هي كانت ثورة و الا انقلاب عسكري ، و ان اللي بيحصل كله مش أكثر من تمثيلية غبية وقعنا فيها بطهرنا و مثليتنا وسط قذارة السياسيين و العسكريين اللي واضح انهم مش بس بيسرقوا الثورة لكن بيشوهوها مرة باسم المعونات و مرة يقولوا لواحد من المشايخ بسك عليه فيهوهو بالتكفير مرة و بالإلحاد مرة تانية.

آه صحيح الجملة اللي غرمت اسماء 20,000 جنيه بتقول فيها " لو قضائنا ما جبش حقنا ،ما حدش يزعل لو طلعت جماعات مسلحة وعملت ايه سلسلة اغتيالات وطالما مفيش قانون ومفيش قضاء محدش يزعل من حاجة " جملة غضب مش أكثر لان محدش من اللي خرج يوم 25 كان ماسك سلاح أو حتى بيعرف يستخدمه ، حاجة تانية هي الشتيمة بتلزق يا عم طنطاوي ما أنت بتتشتم ليه نهار اليومين دول يا عم انزل الشارع و اسمع الناس بتقول أيه ، هي الناس لاقية تاكل ، شوف الناس عايزة ايه قبل ما تتحذق قوي و تحولنا للنيابة و تتهمنا باتهامات عبيطة ، كفاية كده احسن أكثر من كده هيبقى في سب علني