7 أغسطس، 2011

ثورة تايهة يا ولاد الحلال

 

Social justice

أول ما خرجت الناس يوم 25 كانت أول حاجة بتهتف بيها عدالة اجتماعية ، و النهاردة الأحزاب و القوي السياسية بتتخانق و سايبة الناس بتاكل في نفسها ، ووسط كل ده يخرج علينا الدكتور حازم الببلاوي وزير المالية ، وهو بيهتف بعلوا الصوت الدولة تتبنى آليات اقتصاد السوق ، بس على فكرة هنعمل حسابكم برده و هنراعي الأبعاد الاجتماعية .... طب أزاي ، على اي أساس ، آليات السوق مافيش حاجة بتحكمها غير قواعد المكسب و الخسارة ، و طبعا الخسران الوحيد هو المواطن الغلبان اللي طلع يوم 25 و حاطط كفنه على أيده و حلف ما يرجع بيته إلا لما يهد النظام ... و يا ألف خسارة أنضحك عليه ، و شالوا العبيط اللي كان قاعد على الكرسي لكن اللي بيحكموا من ورا الكرسي لسه موجودين و بيحكموا و بيقرروا نيابة عن اللي مات و ضحي بعمره علشان يقدر يلاقي لقمة العيش ...

الأسبوع ده حصلت فيه حاجات كثير قوي للي متابع ، أمريكا تقريبا على شفا الانهيار الاقتصادي مرة تانية ، البورصة شبه منهارة ، أوروبا بتعاني بشدة من حالة عدم استقرار اقتصادي ، حتى اسرائيل الناس هناك هاجت و عاملة أحتجاجات ، و السادة الرأسماليين الكبار و معاهم المجلس العسكري و شوية النخبة الخايبة مخلينا تايهين في مشكلة الدستور و يا ترى نخليها مدنية و ألا دينية ، لكن تعمل أيه مع شعب طيب و غلبان و بيصدق اي حد يقول كلمتين حلوين و يا سلام بقى لو طعمهم بكام حديث على كام آية يبقى واد مجابتوش ولادة ، و يجي واحد تاني يصرخ و يقول الشغل أشتغلوا علشان الحاجة ترخص ... لكن الحاجة ما بترخصشي و مش هترخص طول ما أحنا واقفين نتفرج و للأسف بنكدب على نفسنا و نتوه نفسنا في صراع سياسي مالوش علاقة بمطالبنا الأساسية و هي لقمة العيش ... فوقوا بقى لأن اللي جاي أصعب بكثير من اللي عدى