22 أبريل، 2011

يعني أيه ليبرالية ؟ و احنا فين منها !

كلمة بقت عاملة زي اللبانة في بق الناس ، ليبرالية ، ساعات تلاقي ناس عمالة تهتف باسمها ، و ساعات تلاقي ناس عمالة تلعن سلسفيل أبوها ، طيب يا ترى حد فيكم عارف معنى الليبرالية الحقيقي ، معلش هحاول ادعي الثقافة و استحملوني في الكلمتين دول ...

أول حاجة لازم نعرفها هي الكلمة دي جت منين ، هي مشتقة من كلمة انجليزية liberal يعني متحرر و أتحورت و بقت Liberalism يعني ليبرالية ، كثير فاكرنها أنها الفوضى أو التحرر من كل القيود ، لكن للأسف الشديد المعنى ده غير صحيح أو بمعنى ادق مدسوس دس على المعنى الحقيقي و الفلسفي لليبرالية ، الليبرالية بتدي للفرد كافة الحقوق و الحريات الخاصة به في حدود نفسك ، يعني مثلا عايز تلتزم بدينك حقك و محدش هيعترض عليك ، لكن في نفس الوقت مش من حقك أن تفرض ده على الآخرين إلا إذا ارتضوا بده ، بمعنى أدق أن الليبرالية تعطيك حق الحياة وفق قناعاتك الشخصية ، إذا الحرية هنا حرية فردية تعطي لك كامل الخيارات لحياتك ...

liberal

الليبرالية مش بس في حياة الانسان لكن كمان في الاقتصاد هي حرية المعاملات الاقتصادية و التجارية بدون تدخل الدولة في أطار مجموعة من القوانين المنظمة لها ، لكن في نفس الوقت ترفض الليبرالية الاقتصادية اي وصاية من الدولة إلا في مجموعة قوانين صغيرة زي قانون مكافحة الاحتكار ...

لكن يا ترى الليبرالية بمعناها النظري تنفع لكل المجتمعات ... أعتقد لا و دي وجهة نظر خاصة بيا

المجتمع المصري في الخمسة و العشرين سنة الأخيرة بقى مجتمع محافظ ، رغم أننا مكناش كده ، كنا مجتمع منفتح عندنا قدر كبير من الحرية ، لدرجة أن كانت دول كثير بتحسدنا على ده ، لان رغم تفتح المجتمع إلا أنه في نفس الوقت محافظ على دينه و بيعمل ده بشكل في قدر كبير من احترام الحريات الشخصية حتى لو كانت بتتعارض مع بعض المعطيات الدينية ، زي مثلا الخمور بتتباع في مصر بشكل عادي جدا و محدش أعترض لكن يا ترى الشعب المصري أتحول لشعب سكري مثلا ... لا ... لأن مش كل الناس بتشرب و يمكن نسبة قليلة جدا لا تذكر ، فوجوده مثل عدمه لكن في نفس الوقت محدش طلع يقول أمنعوا بيع الخمور لكن الناس من نفسها بعيدة عنها ، و في نفس الوقت بتحترم حرية اللي عايز يشرب طالما أنه ما بيضرش حد باللي بيعمله ...

طبعا في ناس كثير هتدخل تقول أتقي الله أنت مش مسلم و الكلام الكبير بتاعهم ... هقول لهم أنا بقرر واقع موجود ، المشكلة الأكبر أنك لو منعتها هتفتح الباب للي حتى ما بيشربش أنه يشرب ، طبعا هتسأل أزاي – على فكرة انا ما بشربش و ما بحبش ريحتها – معروف في علم النفس أن الممنوع مرغوب و إذا منعت هيزيد عدد اللي بيشربوا خصوصا من الشباب الصغير المراهق ، على العموم هحكي ليكم عن تجربة حصلت في هولندا اللي كانت بتعاني من أكبر نسبة تعاطي مخدرات في العالم في فترة الستينات و السبعينات و استمرت لغاية الثمانينات عملوا كل الطرق علشان الوباء اللي غريب اللي مش قادرين عليه ده ، جم تقريبا في أواخر الثمانينات جه واحد من دكاترة علم النفس عندهم و قال عن فكرة مجنونة ، طالما أنكم فشلتم في منع الناس من تعاطي المخدرات خلاص أسمحوا ليهم و وافقوا على بيعه علنا ، الناس اتخضت قالت أيه الراجل المجنون ده ، إزاي نسمح بده الراجل وقف و شرح نظريته و قالهم الانسان دايما بيحب يجري وراء المجهول و الممنوع خلاص نخلي المجهول معلوم و الممنوع مباح ، و نشوف و أهي تجربة يمكن تنجح و فعلا قرروا تنفيذ التجربة طالما أن كل التجارب السابقة فشلت و المفاجأة انه خلال عشر سنوات قل نسبة متعاطي المخدرات بأكثر من 60٪ و النهاردة هولندا فيها أقل نسبة مدمنين في العالم .... حاجة غريبة مش كده !

من التجربة دي نقدر نعرف حاجة مهمة المنع مش حل ، لكن الحل دايما في الانسان أنه يعرف المفيد من المضر ، و ده المعنى الحقيقي لليبرالية لو طبقناها بالشكل ده أكيد هننجح

معلش كلمتين واقفين في زوري من فترة و كنت عايز اقولهم و ارتحت ...