26 فبراير، 2011

بيــان من "شباب بيحب مصــر"

أحذروا يا شعب مصــر

خلال الفترة الماضية وقف شعب مصر بكافة اطيافه ، يصرخ من الظلم و الفساد ، دفع ثمن غالي أرواح أكثر من 300 شهيد ليستعيد حريته و كرامته ، إلا أنه للأسف الشديد لا يزال الحزب الوطني معقل الفساد و الظلم يتحرك بقوة في الظلام ، فخلال الأسبوع الماضي تجمع عددا من قيادات ذلك الحزب في مقر الحزب بمحافظة الجيزة ضم الاجتماع مجموعة من قياداته من أمناء المحافظات و اللجان ، في محاولة لإجهاض ثورة الشعب ، و خرج هذا الاجتماع بمجموعة من القرارات أهمها:-

· إعادة بناء مقرات الحزب التي دمرت خلال ثورة الشعب المصري

· محاولة إحداث حالة من عدم الاستقرار من خلال تنظيم تظاهرات فئوية لإلهاء الشعب عن مطالبه الحقيقية ( الحرية و محاكمة الفاسدين )

· تجهيز الحزب لخوض الانتخابات القادمة معتمدين على تواجد قيادات لهم مازالت تتحرك في الشارع ، وهم النواب السابقين لهم في مجلس الشعب المنحل ، متسلحين بالأموال التي سرقوها من دماء هذا الشعب

· تجنيد عدد من الشباب المستفيد من فسادهم لخلق حالة من البلبلة بين الشباب الثائر على صفحات الفيس بوك ، و على التعليقات في المواقع المختلفة مثل موقع مصراوي و العربية و الجزيرة

· تفجير قضايا فرعية مثل قضية المادة الثانية من الدستور لاستعداء التيارات الدينية ، و الدليل على ذلك ما حدث في أسيوط و المنيا يوم الجمعة 25 فبراير حيث أخذ ائمة المساجد في استعداء الناس ضـد الثورة بسبب مطالبة البعض بتعديل المادة الثانية من الدستور

· حادث قتل القمص داؤد بطرس كاهن كنيسة الشهيد الامير تادرس الشاطبى ، فالحادث غير مبرر لإحداث فتنة طائفية

· حادث الاعتداء على كنيسة مارجرجس بقرية الحتحته بسمالوط / المنيا في 17 فبراير الجاري

· حادث حريق أحد المبانى الإدارية بوزارة الداخلية و الذي يضم عددا من الوثائق الهامة الخاصة بتكليفات الضباط و الأوامر الخاصة بالفترة الأخيرة خاصة فترة قيام الثورة

كل هذه الحوادث الغير مبررة تؤكد للجميع أن ما يحدث ليس مصادفة و لكنه محاولة لإفشال الثورة و يؤكدها كما ذكرنا في البداية اجتماع قيادات الحزب الوطني الأسبوع الماضي

ثورتنا

عيش ....حرية …. عدالة اجتماعية

عاش كفاح الشعب المصري