17 يناير، 2011

أرحمونا يا سلفيين !

من لحظة الدعوة للخروج للشوارع يوم 25 يناير ، و التداعيات كثير ناس موافقة و ناس خايفة ، و كل واحد ليه مبرراته العقلانية المتزنة ، لكن اللي قريته صدفة النهاردة على موقع كورة كان مستفز لأقصى درجة

salfi

السادة السلفيين يسوقوا فتوى من فتاويهم الغريبة و طبعا انضم ليهم شوية مخبرين من الحزب الفاشل ، ان الخروج على الحاكم خروج على الدين ، لأن الطاغية أهون و اصلح للمسلمين ، اقول ليهم اولا الشعب المصري مش كله مسلم ، ثانيا اللي يرضى بالظلم يستاهل اللي يجرى ليه من مذلة و هوان ، أرجوكم اسكتوا ... سكوتكم رحمة و نور

النهاردة قريت على الحوار المتمدن مقالة لصاحبة رأي متزن للكاتبة و المترجمة إكرام يوسف لديها تخوفات من صعود سارقي ثورات الشعوب من مخنثي السياسة اللي بيلعبوا على جميع الأطراف ... تخوفك صحيح يا إكرام ، كمان المدونة مها الخضراوي في مدونتها أفكار حرة كان ليها أيضا تخوفات ...

لكن هقول كلمة صغيرة ... ده وقت الجد لو منزلناش بجد الشارع دلوقتي مش هننزل ابدا ، و المنافقين معروفين عن نفسي عارف أربعة و للأسف موجودين في البتاع الجديد اللي بيسموه البرلمان الموازي ... و الأسامي هتطلع و هفضحهم و هنشر إزاي عملوا الملايين اللي عندهم بالرشاوى و السرقة مش بس في مصر و في دول تانية استغلوا الفساد اللي فيها و اخدوا أراضي آلاف الأفدنة  سرقة من اصحابها الأصليين من الشعوب المطحونة بحجة الاستثمار في الزراعة بمبالغ بخسة واحد فيهم اخد أكثر من 30 الف فدان بمبلغ لا يزيد عن 50 ألف دولار فقط لكن دفع حوالي 100 ألف رشاوي للمسئولين هناك علشان ياخد الأرض رغم أن ثمنها يزيد عن مليون و نص على الأقل

بقولها يا إكرام ... يا مها ما تخفوش أحنا عارفين المخنثين كويس و عارفين هنعمل معاهم أيه !