31 أغسطس، 2010

كلاكيت تاني مرة ... الجمــاعة

بدأ وحيد حامد يكشف عن الوجه الآخر لحسن البنا ، بعد مشهد المحاضرة التي ألقاها – البنا - على أعضاء جماعته من ضرورة أن يكون الساسة و الحكام من رجال الدين ، في إشارة قوية للحكم الديني ، كذلك إعجاب البنا بالفاشية الإيطالية و الألمانية و التي نرى ملامحها واضحة في أسلوب عمل الجماعة ، أما الأكثر طرفة هو موضوع الحاج محمـد هتلر ، أعتقد أن وحيد حامد على معرفة جيدة بما يحدث على شبكة الإنترنيت من أكاذيب و إشاعات مشابهة لتلك ، حيث يتم التغرير عن طريقها بأصحاب العقول الصغيرة و قد ذكرني ذلك بعدد من تلك الإشاعات الكاذبة من اشهرها

فتاة عمانية تتحول إلى مسخ بسبب إنها تركت الصلاة حتى تشاهد إحدى الأغنيات المصورة على شاشة التلفزيون ، أو الشاب الذي كان يدخن امام امه التي نهرته لأنها كانت تختنق برائحة السجائر إلا انه لم يعرها اهتمام وبقي على حاله الى ان قامت و نهرته بشدة وهي تسعل فمسخه الله إلى حمار ، و هناك أيضا الفتاة  التي مسخت إلى سحلية ، و لم يكتفوا هؤلاء بذلك بل شاهدنا أكاذيب مصورة "فيديو" مثل أكذوبة أن قبر عبد الحليم حافظ يخرج منه الدخان من كثرة العذاب الذي يراه !

و أيضا إشاعة ان المطرب السعودي الراحل تخرج من قبره ثعابين ، فهو ملعون مثله كمثل باقي الفنانين

هذا يوضح أن تلك التيارات الدينية ، السلفية منها بالخصوص تعتمد على سذاجة العامة لإرهابهم و دفعهم للانضمام إليها أو على الأقل التعاطف من خلال تلك القصص الساذجة ، ولكن ما يحزن أن بعض المتعلمين و خريجي الجامعات يصدقون تلك الحكايات و يدافعون عنها ، و هذا حدث معي صديق يعمل في مجال البرمجة في فرع إحدى الشركات العالمية هنا بالقاهرة كنت أتناقش معه في موضوع الفتاة العمانية في بداية ظهور تلك الإشاعة وجدته مصدقا و مؤيدا لها بل أنه أخذ موقفا سلبيا مني عندما وجدني أهزأ من تلك الإشاعات ، و عندما ظهرت حقيقة تلك الإشاعة وواجهته بها ،فوجئت برد في غاية الغرابة يصدر منه ، أن ناشر تلك الإشاعة أو الكذبة مقصده خير و لا يجب السخرية منه !!!

و عجبي عليك يا زمن الجهلاء !