29 أغسطس، 2010

أوباما شيوعي !

رمضان كريــم يحب الكرم ، و بما أني زي كل المصريين بنحب قوي الكرم في الأكل ، إمبارح كنت في عزومة بصراحة كان فيها كل ما لذ و طاب من الأكلات و الحلويات الجميلة المغرية و صاحبكم ما يتوصاش أول ما شوفت الأكل هجمت عليه هجمة خاطفة سريعة كان ليها تداعيات ظهرت بعد ما روحت البيت ، حسيت أن جسمي تقيل قلت يا واد خدلك تعسيلة سريعة ... و الظاهر أن التعسيلة مش هتكفي فوجئت أني نمت حوالي خمس ساعات كاملة صحيت على ميعاد السحور ، قولت خلاص ما بدهاش أفتح التلفزيون و أعملك كوباية شاي من اللي وصي عليها لقمان و بعديها علبة الزبادي علشان نرطب شوية على المعدة المرهقة من كثر الأكل ...

article-1213056-0666E255000005DC-603_634x438 أول خبر لقيته مظاهرات حاشدة في العاصمة الأمريكية ضـد الرئيس الأمريكي أوباما ، المتظاهرين بيتهموا الرئيس الأمريكي أنه شيوعي و أن أمريكا على ايديه هتتحول للاشتراكية ... كل ده بسبب قانون الرعاية الصحية الجديد إللي نقل مسئولية الرعاية الصحية من شركات التأمين إلى الحكومة الفيدرالية بعـد ما وصل سوء مستوى الرعاية الصحية في أمريكا أنها بقت في المركز الـ 37 على مستوى العالم في الرعاية الصحية لدرجة أن المغرب و عمان ترتيبها أحسن منها ...

الغريب في نفس الوقت مازال السيد وزير الصحة يلتف بكل الطرق لتمرير قانون التأمين الصحي الجديد المبشر بخصخصة التأمين الصحي ، و برده على الصبح لقيت خبر إن الدكتور مفيد شهاب يؤكد أن مشروع قانون التأمين الصحي الجديد هيتم مناقشته في الدورة البرلمانية الجديدة.

1245317174-image

مصر عرفت التأمين الصحي من سنة 1964 ، و كانت فلسفة القانون أن يتاح العلاج للجميع سواء كان قادرا أو غير قادر و بشكل مجاني ، لكن في حقبة السبعينات زادت تكلفة العلاج في التأمين الصحي و حصل تعديل للقانون سنة 1975 ، لكن لم يؤثر على الفلسفة التي نشأ عليها القانون و هي توفير الرعاية الصحية للجميع مجانا ، و بعد التعديلات الجديدة و التي شملت النسب الخاصة بالتامين للموظفين و اصحاب العمل كانت ميزانية التأمين الصحي دائما بها فائض مالي حتى جاء عام 2008 و شهدت هيئة التأمين الصحي لأول مرة في تاريخها عجز وصل حسب ما قرأت وقتها 170 مليون جنيـه.

المشكلة ايه في القانون الجديد ، هو تحويل هيئة التأمين الصحي من هيئة خدمية إلى تجارية تهدف للربح ، الثانية زيادة نسبة الاشتراكات ليزيد العبء على الموظف ، كمان التأمين مش هيعالج كل الأمراض لكن هيختاروا أمراض حلوة تخش التأمين و أمراض قليلة الأدب بره التأمين يالهوي !!!!

ده غير أن المريض هيتحمل تقريبا 40% من قيمة الأدوية اللي بيتعالج بيها - أمال أحنا بندفع إشتراكات ليه – إذا كانت الأدوية خارج مظلة التأمين ... يعني كده بالبلدي التأمين هينقسم تأمين للأغنياء و دول هيجيبوا أحسن الأدوية و اللي المادة الفعالة فيها هتكون مزهزهة ، و أدوية للفقراء تحت مظلة التأمين ما فيهاش المادة الفعالة ... ياجماله !!

شوف بقى اللي جاي ، المستشفيات المتخصصة زي معهد القلب و السكر و غيره هيتم تحويلها لشركات ، و هتتعامل مع التأمين الصحي بمبدأ المكسب والخسارة ، يعني لو لقت المستشفى انها هتخسر من مريض هتضطرده في الشارع و تقوله روح لأهلك يا أبن الفقراء مش عايزن نشم ريحتكوا المعفنة هنا

و رمضان كريم