22 يونيو، 2010

ردا على حملة " جنسيتي إنسان "

ماكنش في تخطيطي أني أدون النهاردة ، الموجة الحارة اللي حارقة البلد مخليا الواحد مش طايق نفسه ، وكان كل أملي أني أروح البيت و أنام شوية ، لكن للأسف الشديد اول ما قلت يا نوم لقيتfan المروحة القديمة العارجة اللي تعبت من اللف و الدوران بين جدران الأوضة ، حلفت ميت يامين ما أنا شغالة ، يا ستي علشان خاطري ... لا يمكن ، طيب علشان خاطر العشرة الحلوة داحنا بقالنا سنين مع بعض ... أخيرا رقت لحالي و رجعت تشتغل من غير ما أعرف سبب رفضها في الأول ... المهم
حاولت أنام شوية لكن النوم خلاص طار ، قلت أفتح اللاب توب و انا في السرير و أقرى شوية في المدونات يمكن يجيلي النوم تاني ، و قعدت اتمشي بين مدونات اعتدت أعدي عليها كل فترة ، و منها بخرج على مدونات جديدة عليا بدور على موضوع يشدني ... أغلبها متكرر عن مظاهرة إمبارح و اللي حصل فيها ... خلاص ما أنا كنت هناك و عارف اللي حصل وخدت ضربة حلوة على رجلي بعرج منها لغاية دلوقتي ...المهم طلعت قدامي مدونة أسمها "كركر" ... قلت حلو أكيد صاحبها واد دمه خفيف يخفف عليا اليوم خصوصا و انا غرقان في عرقي ...
لقيت حملة بعنوان " جنسيتي إنسان " .. قلت حلو قوي العنوان أتعدلت في قعدتي و حضرت نفسي للقراءة و كانت الجملة الساحقة الماحقة على راي معلق التنس الجميـل عادل شريف الله يرحمه "فـلنتحد كإنسان واحـد ونصبح كالجسد الواحـد .. ، ونجعـل جـنسيتنـا (إنسان) .. ، حتى تتوحد أمة محمد .. ونصبح كالبنيان المرصوص "
يا نهار ملخبط ... طلعت الكلمة من بقي زي الرصاص ، الحملة بتلغي صفة الإنسانية عن باقي البشر ، طيب جنسيتي إنسان إزاي و الحملة موجهة لفئة بعينها ، طيب خليها اي حاجة تانية ... أي حاجة ما فيهش شبهة عنصرية .. ده أغلبنا بيدون علشان يفضفض من القرف اللي بيشوفه من حكومات مستبدة ظالمة كمان هنيجي أحنا كمدونين و نبقي عنصريين ، متخيل دلوقتي لو حد من اياهم قرى الكلام ده هيجي قايل بصوت عريض مفخم يقول "الحملة غرضها الخير يا أخي" ... بس أي خير اذا كانت أول القصيدة كفر زي ما بنقول في مصر ...
يا ست كركر في ناس بتنضرب في المظاهرات علشان نسمة حرية ... في ناس بتعتقل في السجون علشان ريحة ديمقراطية ... في ناس بتخسر شغلها و تتشرد علشان بتنادي و تهتف باسم الأنسانية كلها مش باسم فئة بعينها ياريت الله يكرمك بلاش الحملات اللي فيها شبهة عنصرية دي ... و ياريت نفكر قبل ما نبتدي حملة و ندعو ليها كل المدونين انهم ينضموا لها لاننا مش ناقصين فرقة
ملحوظة عند عودتي مرة ثانية لقراءة التعليقات وجدت أنني لست الوحيد الذي أعترض عليها فتحية لكل من احمد شريف ، و فارس عبد الفتاح على موقفهم الإنساني الرائع