10 أغسطس، 2009

تنظيف حكومة نظيف

الظاهر إن البداية هتكون مبكرة في الحرب المتوقعة بين الحكومة و نشطاء الانترنيت من معارضي سياسة حكومة الحزب الوطني ، فالعام القادم عام حاسم ضمن مخطط التوريث القادم ، فهو عام انتخابات مجلس الشعب و يليها في عام 2011 انتخابات رئاسة الجمهورية ، و أعتقد أننا مازلنا نذكر ما حدث في الانتخابات السابقة سواء البرلمانية أو الرئاسية من معارضة قوية للحزب الحاكم ، و كانت شبكة الانترنيت هي وسيلة الاتصال و السلاح القوي في أيدي النشطاء المعارضين ، و منذ فترة ليست بالقصيرة بدأ الحزب الوطني محاولة الدخول ساحة المعركة الاليكترونية بتدشين مجموعات على شبكة الفيس بوك مؤيدة لسياسته بل و مؤيدة لأن يتولى مبارك الابن منصب والده ببجاحة ووقاحة ؛ لن أنسى يوم أمس فقد شد انتباهي إعلان على الفيس بوك مدفوع عن لقاء عن طريق شبكة الانترنيت بين جمال مبارك و شباب مصر ، إذا ربطنا بين هذا الإعلان و ظهوره المفاجئ و بين القرارات الأخيرة بتحديد حجم نقل البيانات للمشتركين أعتقد أنه مرحلة أولى للحرب القادمة الإليكترونية على الشبكة خلال الفترة القادمة ، يتواكب في نفس الوقت هجوم فيروسي على موقع حركة كفاية خصوصا المنتدى في محاولة لتكميمه باي شكل بعـد أن فشلوا من قبل عشرات المرات و اليوم تعود المحاولات بقوة لشل الموقع.

4

البداية جاءت من مدينة المنصورة بأول وقفة احتجاجية ضـد سياسة الحكومة الجديدة ، هؤلاء الشباب ليس لهم اهتمامات سياسية ولكنهم شعروا بالظلم الواقع عليهم من سوء الخدمة و غلاء ثمنها ليزداد بالتالي المعارضين لسياسة الحزب الفاشلة بعـد أن دخلت فئات أخرى إلى جبهة المعارضين له شكرا للحزب الوطني و سياسته و مفكريه على فكرتهم الرائعة التي انقلبت عليهم لتصبح صداعا جديدا في رأس من خطط لهذه الأزمة المفتعلة