24 مايو، 2009

80 مليون جنيه تكبدتها الحكومة المصرية وهشام طلعت والسكري في القضية

الخبر ده نشرته وكالة الأنباء الألمانية

القاهرة : د ب أ

كشفت جلسات محاكمة رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى المدان بتحريض الضابط السابق محسن السكري على قتل الفنانة اللبنانية سوزان تميم أن إجمالي تكاليف القضية T_bc6248f9-5650-459c-84f6-2d32eef2fd58 التى تحملتها الحكومة المصرية والمتهمان بلغت 80 مليون جنيه )14 مليون دولار( ، لتكون بذلك القضية صاحبة أعلى تكاليف في مصر.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "الشروق الجديد" المستقلة اليوم فقد تحمل هشام طلعت بمفرده 70 مليون جنيه من مصاريف القضية ، حيث ثبت من حسابات سوزان تميم في بنوك سويسرا والدعوى التي رفعها أمام المحاكم السويسرية لتجميد أرصدتها أنه دفع لها 40 مليون جنيه ، كما تحمل مبلغ 10 ملايين جنيه دفعها بشيك إلى زوجها اللبناني عادل معتوق حتى يقوم بتطليقها وتبين أن معتوق التقى طلعت في مصر وأبلغه أنه أجرى 18 عملية تجميل لزوجته المجنى عليها سوزان تميم ، حيث تم تركيب نصف كيلو من السليكون في أنحاء متفرقة من جسدها بإجمالي تكلفة قدرها مليون ونصف المليون دولار ، وسلم طلعت لمعتوق الشيك نظير تطليقها.

كما تبين أن هشام طلعت أنفق عدة ملايين أخرى على رحلات سوزان تميم على متن الطائرة الخاصة المملوكة له ، كما وفر لها الإقامة في العديد من الفنادق وتكفل بالإنفاق على والدها عبد الستار تميم ووالدتها ثريا وشقيقها خليل وباقى أفراد العائلة ، كما نظم لهم جميعا رحلة عمرة على نفقته الخاصة للأراضي المقدسة ، وكانت الإقامة في أضخم الفنادق في مكة ، وذلك وفقا لإقراره في التحقيقات وأمام المحكمة. وأيضا تحمل طلعت مبلغ مليونى دولار دفعها بالعملة الصعبة للمتهم محسن السكرى مقابل إتمام جريمة القتل. وبعد مقتل سوزان تميم اضطر هشام طلعت إلى دفع مبالغ مالية للعديد من

المحامين على سبيل الاستشارات القانونية ، كما دفع عدة ملايين من الجنيهات لمحاميه فريد الديب.

والطريف فئ الأمر أن كل المبالغ الطائلة التي أنفقها على سوزان تميم لم تؤد إلى زواجه منها ، كما أن كل المبالغ التي دفعها من أجل قتلها لم تستطع محو أدلة الإدانة ، فكل ما دفعه للمحامين لم ينقذه من حكم الإعدام الذي صدر بحقه الخميس الماضي.

بدون تعليق !!!