7 ديسمبر، 2008

هيلاري كلينتون ولماذا يهتم البعض الآن بوزارة الخارجية

أول القصيدة كفر يا جدعان ، بعد فوز أوباما بالرئاسة و قراراه بتعيين هيلاري كلينتون منافسته السابقة على ترشيحات الحزب لمنصب الرئاسة ، أحتفل الفريق العامل مع أوباما بكل من هيلاري و الرئيس المنتخب ، و الحفلة واضح أنها كانت مهرجان خرج الجميع فيه عن وقاره المعتاد وشرب الجميع حتى الثمالة - بالمناسبة الكلام ده مش من عندي – ويبدو إن البعض من العاملين في فريق الحملة الانتخابية بأوباما لم يكن يستسيغ أن تتولى هيلاري وزارة الخارجية ، و تم عمل صورة كاملة بالحجم الطبيعي لها ، و وقف السيد فابريفو – وهو أحـد كتبة الخطب التي يلقيها أوباما - و معه أحد أصدقائه و قاموا بالوقوف بجانب الصورة المكبرة لهيلاري ووقف فابريفو كأنه ممسكا بصدر السيدة وزيرة الخارجية بينما وقف الصديق الآخر ممسكا بزجاجة بيرة و كأنه يناولها للسيدة هيلاري ... الصورة نشرت على الفيس بوك منذ حوالي أسبوع ، و التقطتها الواشنطن بوست و نشرتها أول أمس مما كان على أوباما أن يتقدم بإعتذار معلن للسيدة هيلاري كلينتون و ياعيني عليك يا فابريفو اللي راحت عليه الوظيفة بسبب صورة في حفلة نشرها خبيث على الفيس بوك

على فكرة كان فيه تعليق في صحيفة الواشنطن بوست أن مشاعدي أوباما علقوا على الصورة أنهم سعداء لمعرفة لماذا كان فابريفو مهتم بوزارة الخارجية ... و أنا كمان معاه